مؤسسة الإقراض الزراعي
خطة إقراضية لتمويل المزارعين للاعوام 2018-2020 بـ143 مليون دينار
الرئيسية » آخر الأخبار » خطة إقراضية لتمويل المزارعين للاعوام 2018-2020 بـ143 مليون دينار
الخميس, يناير 18, 2018

قال رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للإقراض الزراعي وزير الزراعة خالد الحنيفات ان من المقرر ان يناقش مجلس الوزراء آلية لدعم مزارعي البندورة في "ظل الخسائر المتلاحقة التي تعرضوا لها خلال الموسم الحالي والناجمة عن انغلاق الأسواق أمام المنتجات الزراعية الأردنية وفائض الإنتاج من هذا المحصول".
وبين الحنيفات خلال مؤتمر صحفي امس في مقر المؤسسة بحضور مــديـــرها العام محمد الحياري، ان الوزارة "تتجه الى تطبيق سياسة جديدة حول تعديل ميزان التبادل التجاري، وصولا الى توازن منطقي بين واردات الأردن من الدول الصديقة وصادراته إليها".
من جهته بين الحياري ان حجم الاقراض للمشاريع الزراعية التـي مولتها المؤسسة خلال العام الماضـي "بلغ نحو 51 مليون دينار استفاد منها ما يزيد على 10 آلاف مقترض، موزعين على كافة فروع واقاليم المملكة، منها 12 مليونا بنظام المرابحة الاسلامية".
وقال ان النسبة العامة لانجاز الخطة الاقراضية للعام الماضي تجاوزت 100 % وبزيادة حقيقية في قيمة المبالغ بحدود 9 ملايين دينار، إضافة الى زيادة في أعداد المستفيدين تجاوزت 2600 مقترض وبنسبة زيادة إجمالية 21 % عن عام 2016.
وعزا الحياري هذه الزيادة إلى الطلب المتزايد على قروض المؤسسة بشكل عام، والقروض المدعومة بدون فوائد بشكل خاص، معتبرا أن قيمة القروض التـي قدمتها المؤسسة خلال هذا العام إنجازا غير مسبوق ويعتبر الأعلى في تاريخ المؤسسة.
وأضـاف، ان هذه القروض توزعت على مختلف مجالات الاستثمار والغايات الزراعية وأبرزها مشاريع وتطوير الإنتاج الحيوانـي (أغنام، أبقار ونحل) بقيمة 12.7 مليون دينار، ومشاريع إعمار واستغلال الأراضـي الزراعية بقيمة 3.4 مليون، وتطوير مصادر المياه واستخدام التقنيات الحديثة في الزراعة 12 مليونا، الى جانب مشاريع التصنيع والتسويق الزراعـي وشراء المعدات الزراعية بقيمة 8.9 مليون ومشاريع شراء مدخلات الإنتاج الزراعـي بشقيه الحيوانـي والنباتـي 11.1 مليون دينار، وبرنامج التمويل الريفـي بقيمة 2.9 مليون دينار.
وكانت "حصة إقليم الشمال من هذه القروض 18.7 مليون وبنسبة 37 %، إقليم الوسط 20 مليونا وبنسبة 39 %، وأخيرا إقليم الجنوب بقيمة 12.3 مليون دينار"، لافتا الى ان حجم القروض الزراعية التـي قدمتها المؤسسة للمزارعين بدون فوائد (2.2 مليون دينار تحملتها الحكومة) بلغت نحو 18.5 مليون دينار من اصل المبلغ المخصص والبالغ 20 مليونا استفاد منها أكثر من 4100 مزارع ومربي أغنام وتوزعت على زراعات محمية ومروية (11 مليونا) ودعم الأعلاف لمربي الثروة الحيوانية (7.5 مليون).
وتشـيــر نتـائج الزيارات الميدانية للمشاريع التـي مولتها المؤسسة الى تغير واضح في انـماط الزراعة التقليدية، حيث بلغ عدد المزارعين الذين توجهوا لمشاريع نـموذجية غير تقليدية كزراعة النخيل ومشاريع تعريش العنب حوالي 112 مزارعا وبقيمة تتجاوز 2.2 مليون دينار، ومشاريع محطات تـحلية مياه بقيمة  125 ألف دينار.
وبلغت قيمـة القروض الممنوحة من خلال مشروع القروض الصغيرة في الريف والبادية الاردنية، عام 2017 نحو 7.3 مليون دينار استفاد منها أكثر من 1600 مقترض من أصل المبلغ المخصص للمشروع والبالغ 7.5 مليون دينار.
وأوضح الحياري أن 72 % من إجمالي القروض الممنوحة دون 10 آلاف دينار وبقيمة 37 مليونا استفاد منها نحو 9 آلاف مقترض، وعدد القروض الـتي زادت على 50 ألفا 9 قروض بقيمة 735 ألفا.
وركزت المؤسسة بحسب الحياري على توجيه الاقراض نحو مناطق البادية في الشمـال والوسط والجنوب، بإجمالي 7.6 مليون دينـار استفاد منها 1622 مقترضا، استثمرت في مجالات تربية الابل، (477 الف دينـار)، ومشاريع تشغيل المرأة الريفية بقيمة 11 مليون دينار استفاد منها  2300 سيدة وفتاة.
وبخصوص برنامج التمويل الريفي قال الحياري إن "قيمة القروض الممنوحة بموجبه بلغت من خلاله 2.9 مليون دينار استفاد منها 450 مقترضا ومقترضة"، موضحا أن الأرقام الصادرة عن المؤسسة تشير الى ان صلاحيات القروض للفروع والأقاليم تجاوزت صلاحيات الادارة العليا وبقيمة تبلغ 34 مليون دينار من اصل اجمالي الاقراض وبنسبة وصلت نحو 70 %.
وأشـــار الى أن المؤسسة تنتهج في سياستها التحصيلية مبدأ الاعتماد على الذات في تقديم خدماتها التمويلية للمزارعين حيث بلغ اجمالي تحصيلات المؤسسة خلال العام الماضي نحو 41 مليون دينار، مبينا ان المؤسسة اعدت خطة اقراضية للاعوام الثلاثة القادمة
(2018 - 2020) بقيمة 143 مليون دينار.
وأشار الى اجمالي القروض الزراعية التـي قدمتها المؤسسة منذ انشائها عام 1960 ولغاية نهاية عام 2017 بلغ نحو 720 مليون دينار انتفع بها نحو 258 الف مقترض.
وعملت المؤسسة العام الماضي على شمول كافة المشاريع الزراعية التـي تمولها بأنظمة الطاقة الشمسية كبديل عن استخدام مصادر الطاقة التقليدية من خلال رفع سقف هذه القروض إلى 75 ألف دينار لمشاريع ضخ المياه من الآبار الارتوازية و 50 ألفا لباقـي للمشاريع الأخرى وأهمها مشاريع معاصر الزيتون والدواجن والابقار والأغنام والزراعات المائية وتربية الأسماك ومحطات التحلية، لتخفيض تكاليف الطاقة على المزارعين ورفع مستوى أرباحهم.

  • عدد الزوار: 895912
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الإقراض الزراعي © 2018
تصميم وتطوير شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات